موقع الدراسات اللاهوتية والثقافية
موقع الدراسات اللاهوتية والثقافية

الصفحة الرئيسية /  الندوات /  سمعانيات 1- ندوة القديس سمعان العمودي

سمعانيات 1- ندوة القديس سمعان العمودي

2009/09/26

انتهت مساء الأمس الأحد 27 أيلول فعاليات احتفالية "سمعانيات" السنوية الأولى، التي نظمتها مطرانية حلب للروم الأرثوذكس في مسرح كنيسة النبي الياس.

اختتمت الاحتفاليات بندوة لاهوتية بعنوان القديس سمعان العمودي التي نظمها دير سيدة البشارة في حلب. كانت هذه الندوة غنية جداً بحضور الشخصيات العلمية من إكليروس ولاهوتيين أساتذة جامعات هامة عالمياً، حيث أغنوا بما قدموه جميع الحاضرين بالمعلومات الهامة عن حياة القديس سمعان ونسكه ولاهوته وفرادته في تاريخ الكنيسة الشرقية والأرثوذكسية بشكلٍ عام.

تميزت الندوة بالحضور الكبير والمميز.حضرها رؤساء الطوائف الأخرى وأبناء رعيتنا في حلب الذين بلغ عددهم حوالي الـ 350 مشتركاً ساهموا بمداخلاتهم وأسئلتهم التي أغنت الندوة وأعطتها طابعاً مميزاً. وتخلل الندوة وجبة غداء دعي إليها رؤساء الطوائف وشارك فيها عدد كبير من المؤمنين.

أقيم غروب وقداس إلهي احتفاليان شارك فيهما كل من المتروبوليت بندلايمون مطران فيريا والمتروبوليت سلوان موسي مطران الأرجنتين وراعي الأبرشية المطران بولس يازجي، مع لفيف من الكهنة. رتلت فيهما جوقة الأبرشية وتبارك المؤمنون بالسجود لرفات القديس سمعان المقدسة، وهي جزء من يده، قام بإحضارها الميتروبوليت بندلايمون مطران فيريا في اليونان.

ثم زار الوفد الرسمي موقع دير القديس سمعان العمودي للتعرف على معالمه الهامة، وعبّروا عن إعجابهم الشديد أمام عظمة هذه الآثار الهامة والتي تحافظ حتى اليوم على جزء هام من أبنيتها.

كما شملت الفعاليات أيضاً معرضاً للكتاب، وريستال ديني مسكوني شاركت فيه كل من جوقة كنيسة اللاتين، جوقة القديسة تيريزيا وجوقة القديس سمعان العمودي، تميز الريسيتال بالحضور المميز من كافة الطوائف.

شكر محاضرو الندوة اللجنة المنظمة على استقبالها وعملها الذي كلله النجاح، وأطروا على المشاركة الواسعة من أبناء كنيستنا والحضور المييز للشباب خاصةً. كما عبّر العديد من رؤساء الطوائف والحضور والمتابعين من خلال تلفزيون البشارة عن إعجابهم الشديد بالندوة من حيث المحتوى والتنظيم وجو المحبة الذي ساد الاحتفالية.


الملف المصور



Bookmark and Share
 

هل يناسبك شراء الكتب عبر الانترنت؟

نعم، هذا يريحني وأعتقده آمناً

لا، أفضّل زيارة المكتبة وتصفح الكتب

لدي تخوف من عملية الدفع عبر الانترنت