موقع الدراسات اللاهوتية والثقافية
موقع الدراسات اللاهوتية والثقافية

الصفحة الرئيسية /  الليتورجيا والطقوس /  صلاة النوم الصغرى

صلاة النوم الصغرى

الكاهن: تبارَكَ اللهُ إلهُنا، كلَّ حين، الآنَ وكلَّ أوانٍ وإلى دهرِ الدَّاهرين

القارئ: آمين

المتقدم: باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين.أيُّها الملك السماوي المعزّي روح الحق، الحاضر في كلِّ مكانٍ والمالئ الكل، كنز الصالحات ورازق الحياة، هلمَّ واسكن فينا وطهِّرنا من كلِّ دنس، وخلِّص أيُّها الصالح نفوسنا.

القارئ: قدوسٌ الله، قدوسٌ القوي قدوس الذي لا يموت، ارحمنا (ثلاثا) المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين. آمين

أيها الثالوث القدّوس ارحمنا، يا رب إغفر خطايانا، يا سيّد تجاوز عن سيّئاتنا، يا قدّوس إطّلع واشفِ أمراضنا، من أجل اسمك، يا ربّ ارحم، يا ربّ ارحم، يا ربّ ارحم. المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين. آمين

أبانا الذي في السموات. ليتقدّس إسمك. ليأتي ملكوتك. لتكن مشيئتك، كما في السماء كذلك على الأرض. خبزنا الجوهري أعطنا اليوم، واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجّنا من الشرير

الكاهن: لأنَّ لكَ المُلكَ والقدرةَ والمجد، أيُّها الآبُ والابنُ والرُّوحُ القدُس، الآنَ وكلَّ أوانٍ وإلى دهرِ الدَّاهرين

القارئ: آمين. يا رب ارحم (12 مرة) المجد للآب والابن والروح القدس، الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين. آمين

هلموا لنسجد ونركع لملكنا والهنا

هلموا لنسجد ونركع للمسيح ملكنا والهنا

هلموا لنسجد ونركع للمسيح هذا هو ملكنا والهنا

**المزمور الخمسون**

ارحمني يا الله بعظيم رحمتك وبحسب كثرة رأفتك امحُ مآثمي.اغسلني كثيراً من إثمي ومن خطيئتي طهِّرني.فإني أنا عارفٌ بإثمي وخطيئتي أمامي في كلِّ حين. إليك وحدك أخطأت والشرَّ قدّامك صنعت لكي تصدق في أقوالك وتغلب في محاكمتك ها أنا ذا بالآثام حُبل بي وبالخطايا ولدتني أمي لأنَّك أحببت الحق وأوضحت لي غوامض حكمتك ومستوراتها تنضحني بالزوفى فأطهُر تغسلني فأبيَضُّ أكثر من الثلج تُسمعني بهجةً وسروراً فتبتهج عظامي الذ ليلة. اصرف وجهك عن خطاياي وامحُ كل مآثمي. قلباً نقياً اخلق فيَّ يا الله وروحاً مستقيماً جدِّد في أحشائي. لا تطرحني من أمام وجهك وروحك القدّوس لا تنـزعه مني. امنحني بهجة خلاصك وبروحٍ رئاسيٍ اعضدني فأعلِّم الأثمة طرقك والكفرة إليك يرجعون أنقذني من الدماء يا الله إله خلاصي فيبتهج لساني بعدلك يا رب افتح شفتيَّ فيُخبر فمي بتسبحتك لأنَّك لو آثرت الذبيحة لكنتُ الآن أُعطي لكنك لا تُسَرُّ بالمحُرقات فالذبيحة لله روحٌ منسحق القلب المُتخشِّع و المتواضع لا يرذله الله أصلح يا رب بمسرَّتك صهيون ولتُبنَ أسوار أورشليم  حينئذٍ تُسَرُّ بذبيحة العدل قرباناً ومُحرقات حينئذٍ يُقرِّبون على مذابحك العجول

**المزمور التاسع والستون**

اللهمَّ بادر إلى معونتي يا رب أسرع إلى إغاثتي ليخزَ ويخجل الذين يطلبون نفسي ليرتدَّ إلى الوراء ويخزَ الذين يبتغون لي الشر ليَعُد في الحين خازين القائلون لي نِعمَّا نِعمَّا ليبتهج ويفرح بك جميع الذين يبتغونك يا الله وليقل في كلِّ حين الذين يحبون خلاصك ليتعظَّم الرب أما أنا فمسكين وفقير اللهم أعنِّي معيني ومنقذي أنت يا رب فلا تُبطئ

**المزمور المئة والثاني والأربعون**

يا رب استمع إلى صلاتي وأنصت بحقِّك إلى طلبتي استجب لي بعدلك ولا تدخل في المحاكمة مع عبدك فإنه لن يتزكّى أمامك أيُّ حي لأن العدو قد اضطهد نفسي وأذلَّ في الأرض حياتي وأجلسني في الظلمات مثل الموتى منذ الدهر وأضجر عليَّ روحي واضطرب قلبي في داخلي تذكَّرت الأيام القديمة وهذذت في كلِّ أعمالك وتأملت في صنائع يديك بسطت يديَّ إليك ونفسي لك كأرضٍ لا تُمطَر  أسرع فاستجب لي يا رب فقد فنيت روحي لا تصرف وجهك عني فأشابه الهابطين في الجب اجعلني في الغداة مستمعاً رحمتك فإني عليك توكَّلت عرفني يا رب الطريق الذي أسلك فيه فإني إليك رفعتُ نفسي أنقذني من أعدائي يا رب فإني قد لجأت إليك علِّمني أن أعمل هواك لأنك أنت هو إلهي روحك الصالح يَهديني في أرض مستقيمة من أجل اسمك يا رب تحييني بعدلك تُخرج من الحزن نفسي وبرحمتك تستأصل أعدائي و تُهلك كلَّ الذين يحزنون نفسي لأني أنا عبدك

**المجدلة الكبرى**

المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة

نسبِّحك نباركك نسجد لك نمجِّدك نشكرك من أجل عظيم جلال مجدك

أيُّها الرب الملك الإله السماوي الآب الضابط الكل، أيُّها الرب الابن الوحيد يسوع المسيح ويا روح القدس

أيُّها الرب الإله يا حمل الله يا ابن الآب يارافع خطيئة العالم ارحمنا يا رافع خطايا العالم

تقبَّل تضرُّعنا أيُّها الجالس عن يمين الآب وارحمنا

لأنَّك أنت وحدك قدوس، أنت وحدك الرب يسوع المسيح في مجد الله الآب آمين

في كلِّ يوم أباركك وأسبِّح اسمك إلى الأبد وإلى أبد الأبد

يا رب ملجأً كنتَ لنا في جيلٍ وجيل أنا قلت يا رب ارحمني واشف نفسي لأنني قد خطئتُ إليك

يا رب إليك لجأت فعلِّمني أن أعمل رضاك لأنك أنت هو إلهي

لأنَّ من قِبَلِك عين الحياة وبنورك نعاين النور

فابسط رحمتك على الذين يعرفونك  أهِّلنا يا رب أن نُحفظ في هذه الليلة بغير خطيئة

مباركٌ أنت يا رب إله آبائنا، مسبَّحٌ وممجَّدٌ اسمك إلى الأبد آمين

لتكن يا رب رحمتك علينا كمثل اتكالنا عليك

مباركٌ أنت يا رب علمني وصاياك

مباركٌ أنت يا سيِّد فهمني حقوقك

مباركٌ أنت يا قدّوس أنرني بعدلك

يا رب رحمتك إلى الأبد وعن أعمال يديك لا تُعرض

لك ينبغي المديح لك يليق التسبيح لك يجب المجد أيها الآب والابن والروح القدس الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين. آمين

**دستور الإيمان**

أومنُ بـإلهٍ واحدٍ، آبٍ ضابطِ الكل، خالقِ السماءِ والأرض، كلِّ ما يُرى وما لا يُرى. وبربٍّ واحدٍ يسوعَ المسيح، ابنِ اللهِ الوحيد، المولودِ مِن الآبِ قبلَ كلِّ الدُّهور، نورٍ من نور، إلهٍ حقٍّ مِن إلهٍ حقّ، مولودٍ غيرِ مخلوق، مساوٍ للآبِ في الجوهر، الذي بهِ كانَ كلُّ شيء. الذي مِن أجلِنا نحنُ البشر، ومِن أجلِ خلاصِنا، نزلَ من السماء، وتجسَّدَ مِن الرُّوحِ القدُسِ ومِنْ مريمَ العذراءِ وتأنَّس. وصُلِبَ عنَّا على عهدِ بيلاطسَ البنطيّ، وتألَّمَ وقُبِر، وقامَ في اليومِ الثالثِ على ما في الكُتُب. وصعِدَ إلى السماوات، وجلَسَ عن يمينِ الآب، وأيضاً يأتي بمجدٍ ليدينَ الأحياءَ والأموات، الذي لا فناءَ لمُلكِه. وبالرُّوحِ القدُس، الربِّ المُحْيِي، المنبثقِ مِن الآب، الذي هو معَ الآبِ والابنِ مسجودٌ لهُ وممجَّد، الناطقِ بالأنبياء. وبكنيسةٍ واحدةٍ جامعةٍ، مقدَّسةٍ رسوليَّة. وأعترفُ بمعموديَّةٍ واحدةٍ لمغفرةِ الخطايا.وأترجَّى قيامةَ الموتى، والحياةَ في الدهرِ الآتي. آمين

+ بواجب الاستحقاق حقاً نغبِّط والدة الإله الدائمة الطوبى البريئةَ من كلِّ العيوب أمَّ إلهنا، يا من هي أكرم من الشيروبيم وأرفع مجداً بغير قياسٍ من السيرافيم، التي بغير فسادٍ ولدت كلمة الله، حقاً إنَّك والدة الإله إيّاك نعظِّم
قدوس الله ... (وما يتلوها)

الكاهن: لأنَّ لكَ المُلكَ والقدرةَ والمجد، أيُّها الآبُ والابنُ والرُّوحُ القدُس، الآنَ وكلَّ أوانٍ وإلى دهرِ الدَّاهرين

القارئ: آمين

قنداق الشفيع والقديس الذي في ذلك النهارأو هذه الطروباريات:

+ يا إلهَ آبائنا الصانع معنا دائماً بحسب وداعتك، لا تُبعد عنا رحمتك بل بتوسلاتهم دبِّر بالسلامة حياتنا

+ ارحمنا يا رب ارحمنا، لأننا عاجزون عن كلِّ جوابٍ، وهذا التضرُّع نقدِّمه لك نحن الخطأة أيُّها السيِّد فارحمنا

المجد الآب والابن والروح القدس

+ ارحمنا يا رب لأننا عليك اتكلنا فلا تسخط علينا جداً ولا تذكر آثامنا، لكن انظر الآن إلينا بما أنك متحنِّن وأنقذنا من أعدائنا لأنّك أنت إلهُنا ونحن شعبك وكلُّنا صُنع يديك وباسمك ندعى

الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين آمين

+ افتحي لنا باب التحنُّن يا والدة الإله المباركة لأننا باتكالنا عليكِ لا نخيب وبك ننجو من كلِّ الشدائد لأنك أنتِ خلاصٌ لجنس المسيحيين

يا رب ارحم (40مرة)

+ يا من في كلِّ وقتٍ وفي كلِّ ساعةٍ في السماء وعلى الأرض، مسجودٌ له وممجَّد المسيح الإله، الطويل الأناة، الكثير الرحمة، الجزيل التحنُّن، الذي يحبُّ الصدِّيقين ويرحم الخطأة، الدّاعي الكلَّ إلى الخلاص بموعد الخيرات المُنتظَرة، أنت يا رب اقبل منا في هذه الساعة طلباتنا وسدِّد خطواتنا إلى العمل بوصاياك. قدِّس أرواحنا، طهِّر أجسادنا، قوِّم أفكارنا، نقِّ نياتنا، نجِّنا من كل حزنٍ وشرٍ ووجع، حِطنا بملائكتك القديسين حتى إذا كنّا بمعسكرهم محفوظين ومُرشَدين نصل إلى اتحاد الإيمان وإلى معرفة مجدك الذي لا يُدنى منه فإنك مباركٌ إلى الأبد. آمين

يا رب ارحم (ثلاثا)المجد... والآن...

+ يا من هي أكرم من الشيروبيم وأرفع مجداً بغير قياسٍ من السيرافيم التي بغير فسادٍ ولدت كلمة الله وهي حقاً والدة الإله إيّاك نعظِّم.باسم الرب، بارك يا أب

الكاهن: ليترأَّفِ اللهُ علينا ويبارِكْنا ويُضئْ وجهُهُ علينا ويرحَمْنا

القارئ: أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا
+ أيتها السيدة الطاهرة النقيَّة العذراء عروس الله العادمة العيب، البريئة من الأدناس، يا من بمولدِك المُعجِز اتحد كلمة الله بالبشر، وطبيعتنا المُقصاة أقرنتها مع السماويين، يا رجاء من ليس لهم رجاء سواكِ وحدكِ، يا من هي معونةٌ للمحارَبين ونصرةٌ مستعدةٌ للمسارعين إليها، ياملجأ كلِّ المسيحيين لا ترذليني أنا الخاطئ الأثيم المتدنِّس بقبيح الأفكار والأقوال والأفعال بجملة ذاتي، والصائر بخمولِ عزمه عبداً للذَّات العمر، لكن بما أنّكِ أمٌ للإله المحب البشر، تحنَّني بتعطفٍ عليَّ أنا المُفرِّط الخاطئ، وتقبَّلي من شفتيَّ الدنستين ما أقدِّمه إليك من الابتهال، وبالدالة الوالدية التي لكِ نحو ابنك ربنا وسيِّدنا ابتهلي إليه لكي يفتح لي جوانحَ محبَّته للبشر وتحنُّنه وصلاحه ويتجاوز عن هفواتي التي تفوق الإحصاء، ويردَّني معيداً إياي إلى التوبة و يجعلني لوصاياه فاعِلاً مختبِراً، واحضُري عندي دائماً أيتها الرحيمة الشفوقة الوادَّة الخير والصلاح، أما في هذا العمر الحاضر فامنعي عني طوارق المعاندين الرديئة وأرشديني إلى الخلاص، وأمّا في وقت خروج نفسي الشقيَّة فتداركيني، ولقتام مناظر الجن الأشرار أقصي عني بعيداً، وأما في يوم الدينونة الرهيب فنجِّني من العقوبات المؤبَّدة، وأوضحيني وارثاً لشرف ومجد ابنك وإلهنا الغامض وصفه الذي أفوز به بواسطتك ونُصرتك أيتها الفائقة القداسة والدة الإله سيدتي، بنعمة ورأفات ابنك الوحيد ربنا وإلهنا ومخلِّصنا يسوع المسيح ومحبَّته للبشر، الذي يليق به كلُّ مجدٍ وإكرامٍ و سجود، مع أبيه الذي لا بَداءة له وروحِه الكليِّ قدسُه الصالحِ والمُحيي، الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين. آمين


+ وأعطنا أيُّها السيِّد إذ نحن منطلقون إلى النوم راحةَ النفس والجسد واحفظنا من قتام رقاد الخطيئة المدلهم ومن كلِّ التذاذ شهوات الظلام الليلية، سكِّن جماح الأهواء أطفئ سهام الشرّير المُحمّاة الثائرة علينا بغشٍ، بطِّل شغب أجسادنا وأرقد كل معقولنا الأرضي الهيولاني، وامنحنا يا الله عقلاً ساهراً وفكراً طاهراً وقلباً مستيقظاً ونوماً خفيفاً مُعتقاً من كل تخيُّل شيطاني، وأنهضنا في وقت الصلاة ثابتين في وصاياك ومالكين على الدوام في ذواتنا ذِكرَ أحكامك، وهب لنا أقوالَ تماجيدك طول الليل، لنسبِّح ونبارك ونمجِّد اسمك الكليَّ الإكرام والعظيم الجلال، أيُّها الآب والابن والروح القدس، الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين. آمين

+ أيتها المجيدة المباركة والدة الإله الدائمة البتولية، قدِّمي صلاتنا إلى ابنك وإلهنا متوسلةً إليه لكي يخلِّص بك نفوسنا

+ الآب رجائي والابن ملجأي والروح القدس وقائي أيها الثالوث القدوس المجد لك
+ عليكِ وضعتُ كلَّ رجائي يا والدة الإله فاحفظيني تحت ستر وقايتك


+ إن البرايا بأسرها تفرح بكِ يا ممتلئة نعمة، محافل الملائكة وأجناس البشر أيتها الهيكل المتقدِّس والفردوس الناطق، فخر البتولية مريم، التي تجسَّد منها الإله وصار طفلاً وهو إلهنا قبل الدهور. لأنه صنع مستودعك عرشاً وجعل بطنك أرحب من السماوات، لذلك يا ممتلئة نعمة، تفرح بك كلُّ البرايا وتمجِّدك


+ أيُّها الملاك القدّيس الملازم نفسي الشقيّة وحياتي الذليلة لا تهملني أنا الخاطئ ولا تبتعد عني بسبب إسرافي وتبذُّخي، ولا تعطِ فرصةً للشيطان الشرّير أن يسود باقتداره على جسدي هذا المائت. بل أمسك بيدي الشقيّة المسترخية واهدني إلى طريق الخلاص. نعم يا ملاك الله القديس الحارس والساتر نفسي الشقية وجسدي، سامحني بكلِّ ما أحزنتك به جميع أيام حياتي، وإن كنت قد خطأت في نهاري هذا اليوم فكن أنت ساتراً لي في هذه الليلة واحفظني من جميع حيل المُعاند. لكي لا أُسخِط الله بخطيئة من الخطايا، وتشفَّع من أجلي عند الرب ليثبِّتني بمخافته ويجعلني لصلاحه عبداً مستحقاً. آمين


+ إني أنا عبدك يا والدة الإله. أكتب لك رايات الغلبة يا جندية محامية، وأقدِّم لكِ الشكر كمنقذة من الشدائد. لكن بما أن لك العزة التي لا تُحارب أعتقيني من صنوف الشدائد. حتى أصرخ إليك افرحي يا عروساً لا عروسَ لها

الكاهن: المجدُ لك، أيُّها المسيحُ الإله، يا رجاءَنا، المجدُ لك

القارئ: المجدُ و الآن. يا ربُّ ارحَمْ (ثلاثاً) باسمِ الربِّ بارِكْ ياأب

الكاهن: (في وسط الكنيسة، أمام الباب الملوكي، وهو متجه نحو الشعب)أيُّها المسيحُ إلهُنا الحقيقي، بشفاعاتِ أمِّكَ القدِّيسةِ الكليَّةِ الطهارةِ والبريئةِ من كلِّ عيب، والقدِّيسِينَ المشرَّفينَ الرُّسُلِ الجديرينَ بكلِّ مديح، وآبائِنا الأبرارِ المتوشِّحينَ بالله، والقدِّيسِ (فلان) شفيعِ هذهِ الكنيسةِ المقدَّسة (أو هذا الدير المقدَّس)، والقدِّيسَينِ الصدِّيقَينِ يواكيمَ وحنَّةَ جدَّي المسيحِ الإله ، والقدِّيسِ (فلان) الذي نُقيمُ تذكارَه اليوم، وجميعِ القدِّيسين، ارحَمْنا وخلِّصْنا بما أنَّكَ صالحٌ ومحبٌّ للبشر
ثم يتجه نحو الشرق ويقول الطلبة التالية، ويجيب الشعب يا ربُّ ارحَم على كل طلبة:

لنُصَلِّ من أجلِ سلامِ العالمِ

من أجلِ أبينا ورئيسِ كهنتِنا (فلان) [في الأديرة يضيف قائلاً:من أجل أبينا المتوحِّدِ (فلان) رئيسِ هذا الديرِ المقدَّسِ وكلِّ أخويَّتِنا في المسيح]

من أجلِ حكَّامِنا ومؤازرتِهِم في كلِّ عملٍ صالح

من أجلِ الغائبينَ عنَّا مِن آبائِنا وإخوتِنا

من أجلِ الذينَ يخدِموننا والذينَ يرحموننا

من أجلِ الذينَ يُحبُّوننا والذينَ يُبغضوننا

من أجلِ الذينَ أَوْصَوْنا نحنُ غيرَ المستحقِّينَ أن نصلِّيَ من أجلِهم

من أجلِ نجاةِ الأسرى وخلاصِهم

من أجلِ المسافرينَ بَرّاً وبَحْراً وجوّاً

من أجلِ المطروحينَ في الأمراض

لنصلِّ أيضاً من أجلِ خِصبِ الأرضِ بالثمار

من أجلِ الذينَ عمَّروا هذهِ الكنيسةِ المقدَّسةِ (أو هذا الدير المقدَّس)، وجميعِ السابقِ رُقادُهم من آبائِنا وإخوتِنا الأرثوذكسيِّين، الموضوعينَ ههنا، وفي كلِّ مكان

ونحنُ أيضاً ارحَمْنا وخلِّصْنا، بما أنَّكَ صالحٌ ومحبٌّ للبشر

ثم يرنمون الطروباريات المعينة

القارئ: افرحي يا والدة الإله العذراء مريم الممتلئة نعمة الرب معك، مباركة أنت في النساء ومباركٌ ثمر بطنكِ لأنكِ ولدتِ مخلص نفوسنا (ثلاثا)

الكاهن: بصلواتِ آبائِنا القدِّيسين، أيُّها الربُّ يسوعُ المسيحِ إلهُنا، ارحَمْنا وخلِّصْنا
القارئ: آمين


 

هل يناسبك شراء الكتب عبر الانترنت؟

نعم، هذا يريحني وأعتقده آمناً

لا، أفضّل زيارة المكتبة وتصفح الكتب

لدي تخوف من عملية الدفع عبر الانترنت