موقع الدراسات اللاهوتية والثقافية
موقع الدراسات اللاهوتية والثقافية

الصفحة الرئيسية /  الليتورجيا والطقوس /  خدمة مديح السيدة العذراء

خدمة مديح السيدة العذراء

هلموا نسجد ونركع. لملكنا وإلهنا.

هلموا نسجد ونركع للمسيح. ملكنا وإلهنا.

هلموا نسجد ونركع للمسيح. هذا هو ملكنا وإلهنا.

**المزمور الخمسون**

ارحمني يا اللًه كعظيم رحمتك وكمثل كثرة رأفتك أمح مآثمي، اغسلني كثيراً من اثمي ومن خطيئتي طهرني، فأني انا عارف بإثمي وخطيئتي امامي في كل حين، اليكَ وحدكَ خطئتُ والشرّ قدامك صنعتُ، لكي تصدقَ في اقوالك وتغلب في محاكمتك، ها أنذا بالآثام حُبلَ بي وبالخطايا ولدتني أُمي، لأنكَ قد أحببت الحقَ واوضحت لي غوامضَ حكمتك ومستوراتها، تنضحني بالزوفى فاطهرَ، وتغسلُني فأبيّض اكثر من الثلج، تُسمعني سروراً وبهجةً فتبتهجَ عظامي الذليلة، اصرف وجهَك عن خطاياي وامحُ كلَ مأثمي، قلباً نقياً أخلق فيّ يا اللٌه وروحاً مستقياً جدّد في أحشائي، لا تطرحني من أمام وجهك، وروحُك القدوسُ لا تنزعهٌ مني، امنحني بهجة خلاصك وبروح رئاسي  اعضدني، فاعلم الاثمة طرقَك والكفرةُ اليكَ يرجعون، نجني من الدماء يا اللٌه إله خلاصي فيبتهج لساني بعدلكَ، يا ربُ افتح شفتيّ فيخبر فمي بتسبحتك، لأنك لو أثرتَ الذبيحة لقد كنتُ الآن أعطي، لكنكَ لا تُسّرُ بالمحرقات، فالذبيحةُ للُه روحٌ منسحق، القلبُ المتخشعُ المتواضعُ لا يرذلهُ اللٌه، أصلح يا ربُ بمسريك صهيون، ولتبنَ أسوار أورشليم، حينئذ تُسَرّ بذبيحة العدل قرباناً ومحرقات حينئذ يقٌربون على مذبحك العجولُ.

**المزمور التاسعوالستون**

اللُهمّ أصغِ إلى معونتي. يا رب أسرع إلى اغاثتي. ليخزَ طالبوا نفسي ويخجلوا. وليرتدّ الذين يريدون لي الشر إلى الوراء ويخزوا. وليرجع في الحين بالخزي القائلون لي نعمّاً نعمّاً. وليُسّر بكَ جميع الذين يلتمسونكَ يا الله. وليقل في كل حين محبّو خلاصكَ تعظّم الله. أمّا أنا فمسكين وفقيراللهمّ اعني. أنت معيني ومنقذي يا رب فلا تُبطئ.

**المزمور المئة والثاني والأربعون**

يا رب أستمع الى صلاتي وأنصت بحقك الى طلبتي، استجب لي بعدلك. ولا تدخل في المحاكمة مع عبدك، لأنه لن يتزكى قدامك حي. لأن العدو قد أضطهد نفسي وأذل الى الأرض حياتي، وأجلسني في الظلمة مثل موتى الدهر. وأضجر علي روحي واضطرب فيّ قلبي. تذكرت الأيام القديمة وهذذت في كل أعمالك، وتأملت في صنائع يديك. بسطت يدي إليك، نفسي أمامك كالأرض المجدبة. أسرع فأستجب لي يا رب فقد فنيت روحي. لا تصرف وجهك عني فأشابه الهابطين في الجب. أسمعني في الغداة رحمتك فاني عليك توكلت. عرفني يا رب الطريق التي أسلك فيها لأني إليك رفعت نفسي. أنقذني من أعدائي يا رب لأني لجأت إليك. علمني أن اعمل رضاك لأنك أنت ألهي. روحك الصالح يهديني في أرض مستقيمة من أجل أسمك يا رب تحييني. بعدلك تخرج من الضيق نفسي وبرحمتك تستأصل أعدائي وتهلك كل الذين يحزنون نفسي، لأني أنا عبدك.

**المجدلة الكبرى**

المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة،

نسبحك نباركك نسجد لك نمجدك نشكرك لأجل عظيم جلال مجدك،

با رب يا ملك يا سماوي يا إله يا آب يا ضابط الكل يا رب يا أبنا وحيدا يا يسوع المسيح ويا روح القدس،

يا رب يا إله يا حمل الله يا أبن الآب يا حامل خطايا العالم أرحمنا يا رافع خطايا العالم،

أقبل تضرعنا أيها الجالس عن يمين الأب وأرحمنا،

لأنك انت وحدك قدوس انت وحدك الرب يسوع المسيح لمجد الله الآب أمين،

في كل يوم أباركك وأسبح أسمك الى الأبد والى أبد الأبد،

يا رب ملجا كنت لنا في جيل وجيل أنا قلت يا رب أرحمني وأشف نفسي لأني قد أخطأت إليك،

يا رب إليك لجأت فعلمني أن أعمل هواك لأنك انت هو إلهي،

لأن من قبلك هي عين الحياة وبنورك نعاين النور،

فأبسط رحمتك على الذين يعرفونك،

أهلنا يا رب أن نحفظ في هذا اليوم بغير خطيئة،

مبارك انت يا رب إله أبائنا مسبح وممجد أسمك الى الأبدأمين،

لتكن يا رب رحمتك علينا كمثل أتكالنا عليك،

مبارك أنت يا رب علمنا وصاياك، مبارك أنت يا سيد فهمنا حقوقك، مبارك أنت يا قدوس أضئنا بعدلك،

يا رب رحمتك الى الأبد وعن أعمال يدك لا تغفل.

لك ينبغي المديح لك يليق السبح لك يجب المجد أيها الآب والأبن والروح القدس الأن وكل أوان والى دهر الداهرين. أمين.

دستور الايمان

أؤمن بإله واحد، آب، ضابط الكلٌ، خالق السماء والارض، كلٌ ما يرى وما لا يرى. وبربٌ واحد يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، المولود من الآب قبل كلٌ الدهور. نُور من نُور، إله حق من إله حقٌ، مولود غير مخلوق، مساو للآب في الجوهر، الذي به كان كلٌ شيء. الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزل من السماء وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء وتأنٌس. وصلب عنّا على عهد بلاطس البنطي. وتألم، وقبر. وقام في اليوم الثالث، على ما في الكتب. وصعد الى السماء، وجلس عن يمين الآب. وأيضاً يأتي بمجد ليدين الأحياء والأموات، الذي لا فناء لملكه. وبالروح القدس، الربٌ، المُحيي، المنبثق من الآب، الذي هو مع الآب والإبن مسجود له وممجٌد، الناطق بالأنبياء. وبكنيسة واحدة جامعة مقدسة رسولية. وأعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا. وأترجى قيامة الموتى. والحياة في الدهر الآتي. آمين.

بواجب الإستيهال حقاً نُغبّطُ والدة الإله الدائمة الطوبى البريئة من كلّ العيوب أمّ إلهنا. يا من هي أكرم من الشيروبيم وأرفع مجداً بغير قياس من السيرافيم. يا من هي بغير فساد ولدت كلمة الله، حقاً إنك والدة الإله إياك نعظم.

وبعدها : طروبارية باللحن الثامن

(تقال في الاسبوع الخامس عند اعادة جميع الابيات)

ان غير المتجسد لما اخذ علما بما قد أمر به سريا حضر الى بيت يوسف قائلا للتي لم تعرف زواجا ان الذي بانحداره طأطأ السموات، يوسع بجملته فيك خلوا من استحالة وأنا اذ أشاهده في احشائك آخذاً صورة عبد انذهل صارخا اليك:

افرحي يا عروسا لا عروس لها

**البيت الاول**

إن الملاك المتقدم أرسل من السماء ليقول لوالدة الإله افرحي (3) فلما عاينك يا رب متجسداً مع الصوت غير المتجسد ذهل ووقف صارخاً لها هكذا:

افرحي يا من بها يشرق السرور،

افرحي يا من بها تضمحل اللعنه.

افرحي يا استعادة آدم الساقط،

افرحي يا نجاة حواء من البكاء والنحيب.

افرحي يا علواً يعسر الصعود نحوه بالافكار البشرية،

افرحي يا عمقاً يمتنع النظر اليه من أبصار الملائكة.

افرحي لأنك وُجدتِ سُدّة للملك،

افرحي لأنك تحملين الضّابط الكل.

افرحي يا كوكباً مظهر الشمس،

افرحي يا بطن التجسد الألهي.

افرحي يا من بها تتجدد الخليقة،

افرحي يا من بها صار الخالق طفلاً.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت الثاني**

ان القديسة لما عاينت ذاتها في غاية الطهارة قالت لجبرائيل بجرأة: أنّ صوتكَ المستغرب يظهر في نفسي عسر القبول. لأنك كيف تتفوه بولادة من حَبَلٍ بغير زرعٍ صارخاً هللويا

**البيت الثالث**

أنّ البتول قد التمست أن تعلم علم ما لا يعلم، فهتفت نحو الخادم قائلة: قل لي كيف يمكن أن يولد من أحشاءٍ نقيةٍ ابن؟ فاجابها ذاك بخوفٍ صارخا هكذا:

افرحي يا حافظة سر الرأي الذي لا يوصف،

افرحي يا إيمان المحتاجي الصمت.

افرحي يا مقدمة عجائب المسيح،

افرحي يا رأس أوامره.

افرحي يا سلماً سماويةً بها انحدر الاله،

افرحي يا جسراً ناقلاً الذين في الارض الى السماء.

افرحي يا أعجوبة الملائكة الذائع صيتها جداً،

افرحي يا جرحاً للجن يناح عليه كثيراً.

افرحي يا من ولدت النور بحال لا توصف،

افرحي يا من لم تُعلم احداً عن كيف.

افرحي يا من تفوق معرفة الحكماء،

افرحي يا من تنير أذهان المؤمنين.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت الرابع**

أن قوة العليّ ظللت حينئذٍ عند الحبل العادمة الزواج وأوضحت حشاها الحسن الثمر كحقلٍ لذلذٍ لكل المؤثرين أن يحصدوا خلاصاً عند ترتيلهم هكذا هللويا

**البيت الخامس**

لما كان للبتول بطنٌ قابلٌ للإله بادرت نحو اليصابات. فحالما شعر جنينُ هذه بسلام تلك فرٍحَ. وبأرتكاض كبتسابيح هتف نحو والدة الاله:

افرحي يا كرمة غصن لا يذبل،

افرحي يا قنية ثمرٍ لا يفسد.

افرحي يا فلاحة الفلاح المحب البشر،

افرحي يا من انبتت غارس حياتنا.

افرحي يا حقلة مفرعة حصب الرأفات،

افرحي يا مائدةً حاملةً ثروة الغفران.

افرحي لأنك أنميت رياض النعيم،

افرحي لأنك تهيئين ميناء النفوس.

افرحي يا عرف الشفاعة المقبول،

افرحي يا أغتفار كل العالم.

افرحي يا مسرة الله بالأموات،

افرحي يا دالتهم أمامه.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت السادس**

ان يوسف العفيف، لمّا رآكِ يا بريئة من العيب وعادمة الزواج، اضطرب - مذهولاً في داخلهِ من أفكارٍ مريبةٍ - ظاناً أنّكِ مختلسةً مباشرةً. لكنه لمّا عرف أن حبلك هو من الروح القدس صرخَ هللويا

**الأودية الأولى**

باللحن الرابع

ارمس

الجوق عن اليمين: أفتح  فمي فيمتلئ روحاً وأبدي قولاً فائضاً نحو الأم الملكة، وأظهر معيداً للموسم بإبتهاجٍ، وأترنم بعجائبها مسروراً.

الجوق عن الشمال: أفتح  فمي فيمتلئ روحاً وأبدي قولاً فائضاً نحو الأم الملكة، وأظهر معيداً للموسم بإبتهاجٍ، وأترنم بعجائبها مسروراً.

طروباريات

الجوق عن اليمين: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

لما شاهدك رئيس الملائكة العظيم يا نقية، أنك مصحف للمسيح متنفس مختوم بالروح هتف نحوك قائلاً: إفرحي يا مسكن الفرح والسرور، يا من بها تنحل لعنة الأم الأولى.

الجوق عن الشمال: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

إفرحي أيتها العذراء عروس الله، إفرحي يا إصلاح آدم وتقويمه، إفرحي أيتها يا من أماتت الجحيم، إفرحي يا بريئة من كل العيوب، إفرحي يا بلاطاً للملك الوحيد، إفرحي يا عرشاً نارياً للضابط الكل.

الجوق عن اليمين: المجد للآب والابن والروح القدس.

السلام عليك يا من أفرعت وحدها الوردة العادمة الذبول، إفرحي يا من ولدت التفاحة الزكية العرف لمشام ملك الكل، إفرحي يا من لم تعرف زواجاً، السلام عليك يا خلاص العالم.

الجوق عن الشمال: الان وكل اوان والى دهر الداهرين. آمين.

إفرحي يا ذخيرة النقاوة، إفرحي يا من بها نهضنا من سقطتنا، إفرحي أيتها السيدة يا سوسناً لذيذ التنسم معطراالمؤمنين، وبخوراً ذكي الرائحة وطيباً جزيل الثمن.

**الأودية الثالثة**

ارمس

الجوق عن اليمين:يا والدة الإله، بما أنك الينبوع الحي المتدفق بسخاءٍ، وطدينا نحن المنشيدين تسابيحك، الملتئمين محفلاً روحيا، وفي مجدك الإلهي أهلينا لأكلة المجد والشرف.

الجوق عن الشمال:يا والدة الإله، بما أنك الينبوع الحي المتدفق بسخاءٍ، وطدينا نحن المنشيدين تسابيحك، الملتئمين محفلاً روحيا، وفي مجدك الإلهي أهلينا لأكلة المجد والشرف.

طروباريات

الجوق عن اليمين: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

إفرحي أيتها السيدة يا من أفرعت السنبلة بإيضاحٍ، كحقلةٍ غير مفلوحةٍ، إفرحي أيتها المائدة المتنفسة التي وسعت خبز الحياة، إفرحي يا ينبوع الماء الحي الذي لا يفرغ.

الجوق عن الشمال: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

السلام عليكِ أيتها العجلة التي ولدت للمؤمنين العجل البرئ من العيوب، إفرحي أيتها النعجة التي حملت حمل الله الرافع خطايا العالم بأسره، إفرحي يا اغتفاراً حاراً.

الجوق عن اليمين: المجد للآب والابن والروح القدس.

إفرحي يا صبحاً منيراً يا من وحدها حملت لنا المسيح الشمس، السلام عليكِ يا مسكن الضوء، إفرحي يا مزيلة الظلام وماحقة قتام الأبالسة المدلهم بالكلية.

الجوق عن الشمال: الان وكل اوان والى دهر الداهرين. آمين.

إفرحي أيتها الباب وحدك الذي فيه اجتاز الكلمة وحده، إفرحي يا من سحقت بولادتها أبواب الجحيم وأمخاله، إفرحي يا مدخل المخلصين الإلهي، السلام عليك ايتها السيدة الجديرة بكل تسبيح.

*ثم القنداق : أني أنا مدينتك باللحن الثامن *

الجوق عن اليمين: إني أنا مدينتك يا والدة الإله.

الجوق عن الشمال: أكتب لكِ رايات الغلبة يا جندية محامية.

الجوق عن اليمين: وأقدم لكِ الشكر كمنقذة من الشدائد.

الجوق عن الشمال: لكن بما أن لكِ العزة التي لا تحارب.

الجوق عن اليمين: أعتقيني من صنوف الشدائد.

الجوق عن الشمال: حتى أصرخ إليكِ إفرحي يا عروساً لا عروس لها.

**البيت السابع**

سمع الرعاة الملائكة يسبحون حضور المسيح بالجسد فبادروا كأنهم الى راعٍ. فعاينوه كحملٍ برئٍ من العيب مرتعياً في بطن مريم فسبحوها قائلين:

افرحي يا والدة الحمل والراعي،

افرحي يا صيرة الغنم الناطقة.

افرحي يا انتقام الاعداء غير المنظورين،

افرحي يا مفتاح أبواب الفردوس.

افرحي لأن السّماويين يبتهجون مع الأرضيين،

افرحي لأنّ الأرضيين يتباشرون مع السّماويين.

افرحي يا فم الرسل الذي لا يصمت،

افرحي يا بأس المجاهدين الذي لا يغلب.

افرحي يا قاعدة وثيقة للإيمان،

افرحي يا عرفان النعمة البهي.

افرحي يا من بها تعرت الجحيم،

افرحي يا من بها تسربلنا المجد.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت الثامن**

ان المجوس لمّا رأوا كوكباً مسيراً من الله أتبعوا نوره واتخذوه كمصباح مستقصين به عن الملك المقتدر. ولمّا بلغوا الى من لا يبلغُ إليه فرحوا هاتفين له: هللويا

**البيت التاسع**

لمّا رأى فتيان الكلدانيين في يدي البتول، الذي جبل البشر بيديه وعرفوا أنه السّيد، وإن كان قد أتّخذ صورة عبدٍ، بادروا بالهدايا نحو خدمة المباركة قائلين:

افرحي يا أم النجم الذي لا يغيب،

افرحي يا فجر النهار السرّي.

افرحي يا من أطفأت أتون الضّلالة،

افرحي يا استنارة مساري الثالوث.

افرحي يا من أخرجت المغتصب العديم الأنسانية عن الرئاسة،

افرحي يا من أظهرت المسيح المحب البشر.

افرحي يا من خلصتنا من اعتقاد البربر،

افرحي يا من أنقذتنا من حمأة الأعمال.

افرحي يا من كفّت السجود للنار،

افرحي يا منجية من سعير الآلام.

افرحي يا مرشدة المؤمنين الى العفة،

افرحي يا سرور كل الأجيال.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت العاشر**

ان المجوس لمّا صاروا كارزين متوشحين بالله، عادوا الى بابل أذ قد أكملوا وحيك ويشروا الكلّ أنك المسيح. وأهملوا هيرودوس كمن يهذي من حيث لا يعلم أن يرتل: هللويا

**البيت الحادي عشر**

لمّا أشرقت نور الحق بمصر طردت ظلام الباطل. وذلك أن اصنامها أذ لم تحتمل أن تثبت أمام قدرتك سقطت وهوت. والذين خلصوا من عبادتها هتفوا لوالدة الإله قائلين:

افرحي يا نهوض البشر،

افرحي يا سقوط الأبالسة.

افرحي يا من وطئت ضلالة الخديعة،

افرحي يا من فضحت غش الأصنام.

افرحي يا بحراً غرق فرعون العقلي،

افرحي يا صخرة روّت العطاش من الحياة.

افرحي يا عموداً نارياً مرشداً الذين في الظلام،

افرحي يا ستراً للعالم أوسع من الغمام.

افرحي يا غذاءً بدلا من المّن،

افرحي يا خادمة النعيم المقدس.

افرحي يا أرض الميعاد،

افرحي يا من يدر منها اللبن والعسل.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت الثاني عشر**

لمّا كان سمعان عتيداً أن ينتقل من هذا الدهر الحاضر الخدّاع دفعت اليه كطفلٍ. ولكنك عرفت منه أنك اله تامٌ أيضاً. فلذلك ذهل من حكمتك التي لا توصف صارخاً: هللويا

**الأودية الرابعة**

ارمس

الجوق عن اليمين:أن يسوع الفائق التأله، الجالس بمجدٍ على سدة اللآهوت، قد ورد على سحابة خفيفةٍ، وخلص بقبضته غير الفاسدة، الصارخين نحوه: المجد لقدرتك أيها المسيح.

طروباريات

الجوق عن الشمال: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

اننا نهتف إليك بأصوات النشائد بإيمان يا ذات كل تسبيحٍ قائلين: السلام عليكِ يا جبلاً سميناً مجبناً بالروح افرحي أيتها المنارة والجرة الحاملة المنّ المحلي حواس الحسني العبادة.

الجوق عن اليمين: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

السلام عليكِ أيتها السيدة الطاهرة، يا اغتفار العالم، افرحي أيتها السلم المصعدة الكل بالنعمة من الارض الى السماء، افرحي يا جسراً ناقلاً بالحقيقة من الموت الى الحياة جميع الذين يعظمونكِ.

الجوق عن الشمال: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

إفرحي أيتها الطاهرة يا من هي أسمى من السموات، افرحي يا من حملت في أحشائها بمن هو أساس الأرض من غير مشقةٍ، السلام عليكِ يا محارةً قد صبغت من دمائها برفيرةً إلهيةً لملك القوات.

الجوق عن اليمين: المجد للآب والابن والروح القدس

السلام عليكِ ايتها السيدة التي ولدت في الحقيقة الواضع الناموس، الذي يمحو آثام الكل مجاناً، افرحي يا عمقاً لا يدرك وعلواً لا يوصف، افرحي يا من لم تعرف زواجاً التي بها تألهنا.

الجوق عن الشمال: الان وكل اوان والى دهر الداهرين. آمين.

أيتها البتول إياكِ نسبح يا من ضفرت للعالم الاكاليل الذي لم تضفره يد هاتفين نحوكِ: افرحي يا حصناً وملاذاً وسنداً وملجاً مقدساً للجميع.

**الأودية الحامسة**

ارمس

الجوق عن اليمين:أيتها البتول التي لم تعرف زواجاً إن البرايا بأسرها قد أنذهلت من مجدكِ الإلهي، لأنكِ حملتِ في حشاكِ إله الكل، وولدت الأبن غير المحدود في زمنٍ، ومنحت الخلاص لكل الذين يسبحونكِ.

طروباريات

الجوق عن الشمال: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

افرحي أيتها البريـئة من كل عيب يا من حملت طريق الحياة، وخلصت العالم من طوفان الخطيئة، السلام عليكِ يا عروس الله، افرحي يا سماعاً رهيباً، وخطاباً مهولاً، السلام عليكِ يا منزلاً لسيد الخليقة.

الجوق عن اليمين: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

السلام عليكِ أيتها السيدة الطاهرة، يا قوة البشر وحصنهم والمكان المقدس للمجد، وإماتة الجحيم، والخدر الكلي الضياء، افرحي يا فرح الملائكة، السلام عليكِ يا معونة الطالبين إليك بإيمانٍ.

الجوق عن الشمال: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

افرحي أيتها السيدة المركبة ذات الصورة النارية للكلمة يا فردوساً متنفساً حاوياً في وسطه الرب عود الحياة الذي حلاوته تحيي الساقطين في الفساد إذ تناولوا منه بإيمانٍ.

الجوق عن اليمين: المجد للآب والابن والروح القدس

نحن الذين تايدنا بقوتك نهتف إليكِ بإيمانٍ قائلين: افرحي يا مدينة الملك التي عنها قيلت المسبحات المستوجبة السماع بإيضاحٍ والجبل غير المنقطع، السلام عليك يا عمقاً لا قرار له أصلاً.

الجوق عن الشمال: الان وكل اوان والى دهر الداهرين. آمين.

السلام عليكِ أيتها الطاهرة، المسكن الرّحب الذي للكلمة، والصدفة التي أبرزت اللؤلؤة الإلهية، افرحي يا والدة الإله يا جديرة بكل إعجاب التي صالحت مع الله كل الذين يغبطونها دائماً.

**الأودية السادسة**

ارمس

الجوق عن اليمين: هلموا أيها المتألهوا العقول لنصفق بالأيدي مقيمين هذا العيد الإلهي الكلي الإكرام الذي لوالدة الإله، ونمجد الإله الذي ولد منها.

الجوق عن الشمال: هلموا أيها المتألهوا العقول لنصفق بالأيدي مقيمين هذا العيد الإلهي الكلي الإكرام الذي لوالدة الإله، ونمجد الإله الذي ولد منها.

طروباريات

الجوق عن اليمين: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

افرحي يا خدراً للكلمة بريئاً من الدنس وعلة تأله الكل، يا كلية الطهارة وصدى كرز الأنبياء، السلام عليكِ يا جمال الرسل وزينتهم.

الجوق عن الشمال: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

لقد قطر منك الندى الذي أخمد لهيب كثرة الآلهة، فلذلك نهتف إليكِ قائلين: افرحي أيتها الجزة المنداة، التي سبق جدعون فعاينها قديماً.

الجوق عن اليمين: المجد للآب والابن والروح القدس

ها إننا نهتف نحوكِ بالسلام، فكوني لنا ميناءً وملجاً نحن المبحرين في لجة أحزان المحارب ومعاثرة بأسرها.

الجوق عن الشمال: الان وكل اوان والى دهر الداهرين. آمين.

يا علة الفرح أنعمي على فكرنا لنصرخ إليكِ. افرحي يا عليقةً غير محترقةٍ، وسحابةً كلية الضياء تظلل المؤمنين دائماً.

ثم قنداق: اني أنا مدينتكِ باللحن الثامن

ترتيلاً مختصراً (مرة) من الجوق اليمين (ومرة) من الجوق الشمال

الجوق عن اليمين: إني أنا مدينتك يا والدة الإله.

الجوق عن الشمال: أكتب لكِ رايات الغلبة يا جندية محامية.

الجوق عن اليمين: وأقدم لكِ الشكر كمنقذة من الشدائد.

الجوق عن الشمال: لكن بما أن لكِ العزة التي لا تحارب.

الجوق عن اليمين: أعتقيني من صنوف الشدائد.

الجوق عن الشمال: حتى أصرخ إليكِ إفرحي يا عروساً لا عروس لها.

**البيت الثالث عشر**

أنّ خالق الكل لمّا ظهر أوضح لنا نحن الصائرين منه خليقةً جديدةً. وذلك أنّه أفرع من بطنٍ عادم الزرع. وحفظه خلواً من فسادٍ كما كان. حتى اذا شاهدنا هذا المعجز نسبحها قائلين:

افرحي يا زهرة عدم الفساد،

افرحي يا إكليل الإمساك.

افرحي يا من تشرقين رسم القيامة،

افرحي يا من تظهرين سيرة الملائكة.

افرحي يا شجرة لذيذة الثمر يغتذي منها المؤمنين،

افرحي يا غرسة ذات أوراق حسنة الظل يستظل بها كثيرون.

افرحي يا من حملت مرشد الضالين،

افرحي يا من ولدت منقذ الأسرى.

افرحي يا شفيعة عند الديان العادل،

افرحي يا غفران الخطأة الكثيرين.

افرحي يا سربال الدالة للعراة،

افرحي يا وداً لكل شوقٍ غالباً

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت الرابع عشر**

إذ قد رأينا ولادة غريبةً فلنتغرب عن العالم وننقل عقولنا الى السماوات لأن الإله العلي لأجل هذا ظهر على الارض إنساناً متواضعاً. لإيثاره أن يجذب الى العلو الصارخين له هللويا

**البيت الخامس عشر**

إنّ الكلمة غير المحصور كان بجملته مع السفليين ولم يغب البتة عن العلويين. اذ قد صار ذلك تنازلاً إلهياً لا انتقالاً مكانياً. وكانت الولادة من بتولٍ مصطفاة من الله سامعة لهذا القول:

افرحي يا بلدة الإله الذي لا يسعه مكان،

افرحي يا باباً للسر المكرم.

افرحي يا سماعاً، عند الكفار ملتبساً،

افرحي يا فخراً للمؤمنين لا يخامره إلتباس.

افرحي يا مركبةً كلية القداسة للذي على الشاروبيم،

افرحي يا منزلاً كلي الجمال لمن هو على السيرافيم.

افرحي يا جامعة الأضداد الى حالٍ واحد،

افرحي يا من قرنت بين البتولية والنفاس.

افرحي يا من بها انحلت المعصية،

افرحي يا من بها فتح الفردوس.

افرحي يا مفتاح ملكوت المسيح،

افرحي يا رجاء الخيرات الأبدية.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت السادس عشر**

إن الطبيعة الملائكية قد ذهلت بأسرها من فعل تأنسكِ العظيم لمشاهدتها الذي لا يدنى منه، مع أنه إلهٌ، أنساناً مدنواً إليه من الكل ومتصرفاً معنا وسامعاً من الجميع هكذا هللويا

**البيت السابع عشر**

إننا نرى الخطباء الفصحاء قد صاروا في معناكِ كالسمك لا صوت لهم. لأنهم يتحيرون في أن يقولوا كيف قد استطعت أن تلدي وتلبثي عذراء. وأما نحن فنتعجب من السر ونهتف بإيمانٍ قائلين:

افرحي يا إناءً لحكمة الله،

افرحي يا خزانة عنايته.

افرحي يا من أظهرت الفلاسفة عادمي الفلسفة،

افرحي يا من أوضحت معلمي الكلام لا كلام لهم.

افرحي لان الأشداء في المحاورات أمسوا بكِ حمقى،

افرحي لأن بكِ ذبل مخترعوا الخرافات.

افرحي لأنكِ مزقتِ تشبكات الأثينائيين،

افرحي لأنكِ أفعمت شباك الصيادين.

افرحي يا من اجتذبتِ البشر من عمق الجهل،

افرحي يا من تنيرين بالمعرفة كثيرين.

افرحي يا سفينة للذين يؤثرون الخلاص،

افرحي يا ميناء سباحي العمر.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت الثامن عشر**

ان مزين الكل لمّا شاء أن يخلص العالم، قدم إليه مدعواً من ذاته. وحيث لم يزل إلهاً وراعياً ظهر لأجلنا إنساناً مثلنا، ودعا المثل بالمثل. وبما أنه إلهٌ يستمع هتاف هللويا

**الأودية السابعة**

ارمس

الجوق عن اليمين: إن الفتية المتألهي العقول، لم يعبدوا الخليقة من دون الخالق، بل وطئوا وعيد النار بشجاعةٍ فرتلوا فرحين: أيها الفائق التسبيح مباركٌ أنت يا إله أبائنا.

طروباريات

الجوق عن الشمال: أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

نهتف نحوكِ بالتسابيح قائلين: افرحي يا مركبةً نارية للشمس العقلية يا كرمة حقيقة قد أينعت العنقود اليانع، القاطر الخمرة المفرحة نفوس الذين يمجدونكِ بإيمان.

الجوق عن اليمين: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

افرحي يا عروس الله يا من حملت شافي البشر، افرحي أيتها العصا السرية يا من أفرعت الزهرة التي لا يعتريها ذبول، افرحي أيتها السيدة يا من بها نمتلئ فرحا ونرث الحياة.

الجوق عن الشمال: أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

أيتها السيدة، إن ألسن الخطباء الفصيحة تقصر عجزاً عن التحدث بتسابيحك، لأنك سموت على السيرافيم بولادتك المسيح الملك، فإليه أبتهلي أن ينقذ الأن من كل مضرةٍ الذين يسجودون لكِ بإيمان.

الجوق عن اليمين: المجد للآب والابن والروح القدس

أيتها النقية، إن الاقطار تمدحكِ مغبطةً إياكِ وصارخةً نحوكِ: افرحي أيتها الدرج الذي فيه رقمت الكلمة بإصبع الآب، فإليه أبتهلي يا والدة الإله أن يكتب عبيدكِ في مصحف الحياة.

الجوق عن الشمال: الان وكل اوان والى دهر الداهرين. آمين.

يا والدة الإله النقية، إننا نبتهل إليكِ نحن عبيدك، ونحني ركبة قلبنا، فأميلي أذنكِ وخلصينا نحن الغارقين في الأحزانِ وأحفظي مدينتكِ من جميع غوائل الأعداء.

**الأودية الثامنة**

ارمس

الجوق عن اليمين:إن مولد والدة الإله قد حفظ الفتية الأطهار في الأتون سالمين، إذ كان حينئذ مرسوماً، وأما الأن فأذ قد حصل مفعولاً، فهو ينهض المسكونة بأسرها الى الترتيل هاتفة: يا جميع أعمال الرب سبحوا الرب، وزيدزه رفعةً مدى الدهور.

طروباريات

الجوق عن الشمال: أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

أيتها النقية لقد حبلتِ في أحشائكِ الكلمة، وحملتِ الضابط الكل، وغذيتِ باللبن المغذي بإشارته كل المسكونه، والذي نرتل له هاتفين: سبحوا الرب يا جميع اعماله، وزيدوه رفعةً مدى الدهور.

الجوق عن اليمين: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

أيتها البتول القديسة البريئة من الفساد، إن موسى أدرك في العليقة سر ولادتكِ العظيم، والفتية سبقوا فرسموا ذلك بأجلى بيان، بإنتصابهم في وسط النار وعدم أحتراقهم، ولذلك نسبحكِ مدى الدهور.

الجوق عن الشمال: أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

أتها الفتاة مسكن النور، إننا نحن الذين تعرينا بالخديعة قديماً قد تسربلنا بحبلكِ حلة عدم الفساد، والجالسين في ظلام السقطات قد أبصرنا النور، لذلك نسبحكِ مدى الدهور.

الجوق عن اليمين: المجد للآب والابن والروح القدس

أيتها البتول إن الأموات بكِ تحيا لأنكِ حملتِ الحياة ذات الأقنوم، والعديمي التكلم بدءاً يحصلون حسني النطق، والبرص تطهر، والأمراض تطرد مقصاةً، وكثرة الأرواح الجائلة في الجو تغلب منهزمة بك يا خلاص البشر.

الجوق عن الشمال: الان وكل اوان والى دهر الداهرين. آمين.

أفرحي أيتها النقية الكلية البركات التي ولدت الخلاص للعالم، يا بها أرتقينا من الأرض الى العلاء، افرحي يا ستراً وثباتاً وصوراً وحصناً للمرتلين: سبحوا الرب يا جميع أعماله وزيدوا علوه الى جميع الدهور.

هنا يبخر الكاهن الهيكل والأيقونات والشعب كالعادة بينما الجوقة يبدأ بترتيل الأودية التاسعة

**الأودية التاسعة**

ارمس

الجوق عن اليمين:كل الأرضيين فليبتهجوا بالروح حاملين المصابيح وطبيهة العقليين غير الهيوليين فلتحتفل معا، معيدةً لموسم أم الإله الشريف وهاتفة: افرحي يا والدة الإله النقية الدائمة البتولية والكلية الطوبى.

طروباريات

الجوق عن الشمال: أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

أيتها الفتاة أنقذينا من التجارب والسبي البربري، ومن كل ضربتٍ، أخرخر واردةٍ علينا لكثرة زلاتنا نحن البشر المفرطين في الخطايا، لكي نصرخ إليكِ بالسلام نحن المؤمنين الذين بكِ صرنا مشاركي الفرح السرمدي.

الجوق عن اليمين: ايتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

لقد ظهرتِ لنا أيتها النقة أستنارةً وتحقيقاً، لذلك نهتف إليكِ قائلين: افرحي يا كوكباً لا يغرب، مدخلاً الى العالم الشمس العظيمة، السلام عليكِ يا من فتحت عدن المغلقة،  افرحي يا عموداً نارياً، مولجاً البشريين الى الحياة العلوية.

الجوق عن الشمال: أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

لنقف بورع في بيت إلهنا ونهتف قائلين: السلام عليكِ يا سيدة العالم، السلام عليك يا مريم سيدتنا أجمعين، افرحي يا من وحدها جميلةٌ في النساء وبريئةٌ من العيب، السلام عليكِ يا إناءً متقبلاً فيه الطيب الذي لا يفرغ الذي أنسكب عليكِ.

الجوق عن اليمين: المجد للآب والابن والروح القدس

السلام عليك أيتها الحمامة التي حملت الرحيم، افرحي يا دائمة البتولية، افرحي يا فخر جميع الأبرار وأكليل المجاهدين، افرحي يا جمال كل الصديقين الإلهي، السلام عليكِ يا خلاصنا نحن المؤمنين.

الجوق عن الشمال: الان وكل اوان والى دهر الداهرين. آمين.

أشفق أللهم على ميراثك، وتغاض الأن عن كل خطايانا، إذ عندك من يستعطفكَ الى ذلك التي حبلت بك على الأرض بغير زرع، لما شئتَ بعظيم رحمتك أن تتخذ صورة المتغرب عنكَ أيها المسيح.

ثم قنداق: اني أنا مدينتكِ باللحن الثامن

ترتيلاً مختصراً (مرة) من الجوق اليمين (ومرة) من الجوق الشمال

الجوق عن اليمين: إني أنا مدينتك يا والدة الإله.

الجوق عن الشمال: أكتب لكِ رايات الغلبة يا جندية محامية.

الجوق عن اليمين: وأقدم لكِ الشكر كمنقذة من الشدائد.

الجوق عن الشمال: لكن بما أن لكِ العزة التي لا تحارب.

الجوق عن اليمين: أعتقيني من صنوف الشدائد.

الجوق عن الشمال: حتى أصرخ إليكِ إفرحي يا عروساً لا عروس لها.

**البيت التاسع عشر**

إنك يا عذراء يا والدة الإله سور للعذارى ولكل المبادرين نحوكِ لأنّ صانع السماء والأرض قد صنعكِ يا طاهرة وسكن في حشاكِ وعلّم الكل أن يهتفوا لكِ هكذا:

افرحي يا قاعدة البتولية،

افرحي يا باب الخلاص.

افرحي يا عنصر إعادة الجبلة العقلية،

افرحي يا مانحة الجود الإلهي.

افرحي لأنكِ جددتِ من كان الحبل بهم قبيحاً،

افرحي لأنكِ وعظتِ مسلوبي العقول.

افرحي يا معطلة مفسد العقول،

افرحي يا والدة زارع الطهارة.

افرحي يا خدر العرس الذي بغير زرع،

افرحي يا من ألفت بين المؤمنين والرّب.

افرحي يا مربيةً صالحة للعذارى،

افرحي يا مزينة نفوس الصديقين زينة العرس.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت العشرون**

أيها الملك القدوس، إن التسبيح كله يعجز مقصراً إذا ما رام الإسهاب ليساوي كثرة رأفاتكِ الغزيرة. وذلك أننا إذا قدمنا لكِ تسابيح تساوي الرمل عدداً، لا نكون قد قمنا بشئ أهلٍ لما أعطيناهُ نحن الصارخين نحوكَ هللويا

**البيت الواحد والعشرون**

إننا نرى البتول القديسة مصباحاً حاوياً النور ظاهراً للذين في الظلام. لأنها أوقدت النور غير الهيولي فترشد الكل الى المعرفة الإلهية وتنير العقل بالضياء، فلتكرم بالهتاف هكذا:

افرحي يا شعاع الشمس العقلية،

افرحي يا برقاً مضيئاً للنفوس.

افرحي يا مذهلة الأعداء كرعدِ،

افرحي لأنكِ تنبعين النهر الكثير الجري.

افرحي يا من صورت رسم البركة.

افرحي يا من أزالت دنس الخطيئة،

افرحي يا حميماً يرحض النية.

افرحي يا كأساً يمزج بها السرور،

افرحي يا رائحة طيب المسيح.

افرحي يا حياة الوليمة السرية.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت الثاني والعشرون**

لمّا أراد موفي ديون جميع البشر أن يمنح نعمةً بترك الديون القديمة حضر بذاته الى الذين أبعدوا عن نعمته. فمزق الصك المكتوب باليد، فسمع من الكل هكذا هللويا

**البيت الثالث والعشرون**

يا والدة الإله. بما أنكِ هيكل متنفس نمدحكِ مرتلين بأجمعنا لميلادكِ. لأنّ الرّب الضابط الكل بيده قد سكن في بطنكِ فقدسكِ ومجدكِ. وعلم الكل أن يهتفوا نحوكِ هكذا:

افرحي يا مظلة الإله الكلمة،

افرحي يا قديسةً أفضل من كل القديسين.

افرحي يا تابوتاً مذهباً بالروح،

افرحي يا كنزاً للحياة لا يفنى.

افرحي يا تاجاً مكرماً للملوك الحسني العبادة،

افرحي يا فخراً موقراً للكهنة الورعين.

افرحي يا برجاً للكنيسة لا يتزعزع،

افرحي يا سوراً للمملكة لا ينهدم.

افرحي يا من بها يقوم الظفر،

افرحي يا من بها يسقط الأعداء.

افرحي يا شفاء جسدي،

افرحي يا خلاص نفسي.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

**البيت الرابع والعشرون**

يا ذات كل تسبيح. أيتها الأم التي ولدت الكلمة، الأقدس من كل القديسين(3). تقبلي هذا القربان وأنقذي الكل من جميع المصائب. وحلصي من العقوبة الأخيرة المقبلة الصارخين نحوكِ هللويا

تم يعاد البيت الأول

**البيت الأول**

إن الملاك المتقدم أرسل من السماء ليقول لوالدة الإله افرحي (3) فلما عاينك يا رب متجسداً مع الصوت غير المتجسد ذهل ووقف صارخاً لها هكذا:

افرحي يا من بها يشرق السرور،

افرحي يا من بها تضمحل اللعنه.

افرحي يا استعادة آدم الساقط،

افرحي يا نجاة حواء من البكاء والنحيب.

افرحي يا علواً يعسر الصعود نحوه بالافكار البشرية،

افرحي يا عمقاً يمتنع النظر اليه من أبصار الملائكة.

افرحي لأنك وُجدتِ سُدّة للملك،

افرحي لأنك تحملين الضّابط الكل.

افرحي يا كوكباً مظهر الشمس،

افرحي يا بطن التجسد الألهي.

افرحي يا من بها تتجدد الخليقة،

افرحي يا من بها صار الخالق طفلاً.

أفرحي يا عروساً لا عروس لها

القارئ: قدوس الله قدوس القوي قدوس الذي لا يموت ارحمنا (ثلاثا)

المجد للآب والابن والروح القدس، الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

ايها الثالوث القدوس، ارحمنا. يا رب، اغفر خطايانا. يا سيد، تجاوز عن سيئاتنا. يا قدوس، اطلع وشف أمراضنا، من اجل اسمك يا رب ارحم، يا رب ارحم، يا رب ارحم.

المجد للآب والابن والروح القدس، الان وكل اوان والى دهر الداهرين، أمين

أبانا الذي في السموات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك. لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الارض. خبزنا الجوهري اعطنا اليوم. واترك لنا ما علينا، كما نترك نحن لمن لنا عليه. ولا تدخلنا في تجربة، لكن نجنا من الشرير، أمين

الكاهن: لأن لك الملك والقدرة، والمجد، أيها الآب، والأبن والروح القدس، الأن وكل آوان ، والى دهر الداهرين.

ثم إني أنا مدينتكِ درجاً:

إني أنا مدينتك يا والدة الإله، أكتب لكِ رايات الغلبة يا جندية محامية، وأقدم لكِ الشكر كمنقذة من الشدائد، لكن بما أن لكِ العزة التي لا تحارب، أعتقيني من صنوف الشدائد، حتى أصرخ إليكِ إفرحي يا عروساً لا عروس لها.

يا رب ارحم (40مرة)

+ يا من في كلِّ وقتٍ وفي كلِّ ساعةٍ في السماء وعلى الأرض، مسجودٌ له وممجَّد المسيح الإله، الطويل الأناة، الكثير الرحمة، الجزيل التحنُّن، الذي يحبُّ الصدِّيقين ويرحم الخطأة، الدّاعي الكلَّ إلى الخلاص بموعد الخيرات المُنتظَرة، أنت يا رب اقبل منا في هذه الساعة طلباتنا وسدِّد خطواتنا إلى العمل بوصاياك. قدِّس أرواحنا، طهِّر أجسادنا، قوِّم أفكارنا، نقِّ نياتنا، نجِّنا من كل حزنٍ وشرٍ ووجع، حِطنا بملائكتك القديسين حتى إذا كنّا بمعسكرهم محفوظين ومُرشَدين نصل إلى اتحاد الإيمان وإلى معرفة مجدك الذي لا يُدنى منه فإنك مباركٌ إلى الأبد. آمين

يا رب ارحم (ثلاثا)المجد... والآن...

+ يا من هي أكرم من الشيروبيم وأرفع مجداً بغير قياسٍ من السيرافيم التي بغير فسادٍ ولدت كلمة الله وهي حقاً والدة الإله إيّاك نعظِّم.باسم الرب، بارك يا أب

الكاهن: ليترأَّفِ اللهُ علينا ويبارِكْنا ويُضئْ وجهُهُ علينا ويرحَمْنا

القارئ: أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا
+ أيتها السيدة الطاهرة النقيَّة العذراء عروس الله العادمة العيب، البريئة من الأدناس، يا من بمولدِك المُعجِز اتحد كلمة الله بالبشر، وطبيعتنا المُقصاة أقرنتها مع السماويين، يا رجاء من ليس لهم رجاء سواكِ وحدكِ، يا من هي معونةٌ للمحارَبين ونصرةٌ مستعدةٌ للمسارعين إليها، ياملجأ كلِّ المسيحيين لا ترذليني أنا الخاطئ الأثيم المتدنِّس بقبيح الأفكار والأقوال والأفعال بجملة ذاتي، والصائر بخمولِ عزمه عبداً للذَّات العمر، لكن بما أنّكِ أمٌ للإله المحب البشر، تحنَّني بتعطفٍ عليَّ أنا المُفرِّط الخاطئ، وتقبَّلي من شفتيَّ الدنستين ما أقدِّمه إليك من الابتهال، وبالدالة الوالدية التي لكِ نحو ابنك ربنا وسيِّدنا ابتهلي إليه لكي يفتح لي جوانحَ محبَّته للبشر وتحنُّنه وصلاحه ويتجاوز عن هفواتي التي تفوق الإحصاء، ويردَّني معيداً إياي إلى التوبة و يجعلني لوصاياه فاعِلاً مختبِراً، واحضُري عندي دائماً أيتها الرحيمة الشفوقة الوادَّة الخير والصلاح، أما في هذا العمر الحاضر فامنعي عني طوارق المعاندين الرديئة وأرشديني إلى الخلاص، وأمّا في وقت خروج نفسي الشقيَّة فتداركيني، ولقتام مناظر الجن الأشرار أقصي عني بعيداً، وأما في يوم الدينونة الرهيب فنجِّني من العقوبات المؤبَّدة، وأوضحيني وارثاً لشرف ومجد ابنك وإلهنا الغامض وصفه الذي أفوز به بواسطتك ونُصرتك أيتها الفائقة القداسة والدة الإله سيدتي، بنعمة ورأفات ابنك الوحيد ربنا وإلهنا ومخلِّصنا يسوع المسيح ومحبَّته للبشر، الذي يليق به كلُّ مجدٍ وإكرامٍ و سجود، مع أبيه الذي لا بَداءة له وروحِه الكليِّ قدسُه الصالحِ والمُحيي، الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين. آمين


+ وأعطنا أيُّها السيِّد إذ نحن منطلقون إلى النوم راحةَ النفس والجسد واحفظنا من قتام رقاد الخطيئة المدلهم ومن كلِّ التذاذ شهوات الظلام الليلية، سكِّن جماح الأهواء أطفئ سهام الشرّير المُحمّاة الثائرة علينا بغشٍ، بطِّل شغب أجسادنا وأرقد كل معقولنا الأرضي الهيولاني، وامنحنا يا الله عقلاً ساهراً وفكراً طاهراً وقلباً مستيقظاً ونوماً خفيفاً مُعتقاً من كل تخيُّل شيطاني، وأنهضنا في وقت الصلاة ثابتين في وصاياك ومالكين على الدوام في ذواتنا ذِكرَ أحكامك، وهب لنا أقوالَ تماجيدك طول الليل، لنسبِّح ونبارك ونمجِّد اسمك الكليَّ الإكرام والعظيم الجلال، أيُّها الآب والابن والروح القدس، الآن وكلَّ أوانٍ وإلى دهر الداهرين. آمين

+ أيتها المجيدة المباركة والدة الإله الدائمة البتولية، قدِّمي صلاتنا إلى ابنك وإلهنا متوسلةً إليه لكي يخلِّص بك نفوسنا

+ الآب رجائي والابن ملجأي والروح القدس وقائي أيها الثالوث القدوس المجد لك
+ عليكِ وضعتُ كلَّ رجائي يا والدة الإله فاحفظيني تحت ستر وقايتك


+ إن البرايا بأسرها تفرح بكِ يا ممتلئة نعمة، محافل الملائكة وأجناس البشر أيتها الهيكل المتقدِّس والفردوس الناطق، فخر البتولية مريم، التي تجسَّد منها الإله وصار طفلاً وهو إلهنا قبل الدهور. لأنه صنع مستودعك عرشاً وجعل بطنك أرحب من السماوات، لذلك يا ممتلئة نعمة، تفرح بك كلُّ البرايا وتمجِّدك


+ أيُّها الملاك القدّيس الملازم نفسي الشقيّة وحياتي الذليلة لا تهملني أنا الخاطئ ولا تبتعد عني بسبب إسرافي وتبذُّخي، ولا تعطِ فرصةً للشيطان الشرّير أن يسود باقتداره على جسدي هذا المائت. بل أمسك بيدي الشقيّة المسترخية واهدني إلى طريق الخلاص. نعم يا ملاك الله القديس الحارس والساتر نفسي الشقية وجسدي، سامحني بكلِّ ما أحزنتك به جميع أيام حياتي، وإن كنت قد خطأت في نهاري هذا اليوم فكن أنت ساتراً لي في هذه الليلة واحفظني من جميع حيل المُعاند. لكي لا أُسخِط الله بخطيئة من الخطايا، وتشفَّع من أجلي عند الرب ليثبِّتني بمخافته ويجعلني لصلاحه عبداً مستحقاً. آمين


+ إني أنا عبدك يا والدة الإله. أكتب لك رايات الغلبة يا جندية محامية، وأقدِّم لكِ الشكر كمنقذة من الشدائد. لكن بما أن لك العزة التي لا تُحارب أعتقيني من صنوف الشدائد. حتى أصرخ إليك افرحي يا عروساً لا عروسَ لها

الكاهن: المجدُ لك، أيُّها المسيحُ الإله، يا رجاءَنا، المجدُ لك

القارئ: المجدُ و الآن. يا ربُّ ارحَمْ (ثلاثاً) باسمِ الربِّ بارِكْ ياأب

الكاهن: (في وسط الكنيسة، أمام الباب الملوكي، وهو متجه نحو الشعب)أيُّها المسيحُ إلهُنا الحقيقي، بشفاعاتِ أمِّكَ القدِّيسةِ الكليَّةِ الطهارةِ والبريئةِ من كلِّ عيب، والقدِّيسِينَ المشرَّفينَ الرُّسُلِ الجديرينَ بكلِّ مديح، وآبائِنا الأبرارِ المتوشِّحينَ بالله، والقدِّيسِ (فلان) شفيعِ هذهِ الكنيسةِ المقدَّسة (أو هذا الدير المقدَّس)، والقدِّيسَينِ الصدِّيقَينِ يواكيمَ وحنَّةَ جدَّي المسيحِ الإله ، والقدِّيسِ (فلان) الذي نُقيمُ تذكارَه اليوم، وجميعِ القدِّيسين، ارحَمْنا وخلِّصْنا بما أنَّكَ صالحٌ ومحبٌّ للبشر
ثم يتجه نحو الشرق ويقول الطلبة التالية، ويجيب الشعب يا ربُّ ارحَم على كل طلبة:

لنُصَلِّ من أجلِ سلامِ العالمِ

من أجلِ أبينا ورئيسِ كهنتِنا (فلان) [في الأديرة يضيف قائلاً:من أجل أبينا المتوحِّدِ (فلان) رئيسِ هذا الديرِ المقدَّسِ وكلِّ أخويَّتِنا في المسيح]

من أجلِ حكَّامِنا ومؤازرتِهِم في كلِّ عملٍ صالح

من أجلِ الغائبينَ عنَّا مِن آبائِنا وإخوتِنا

من أجلِ الذينَ يخدِموننا والذينَ يرحموننا

من أجلِ الذينَ يُحبُّوننا والذينَ يُبغضوننا

من أجلِ الذينَ أَوْصَوْنا نحنُ غيرَ المستحقِّينَ أن نصلِّيَ من أجلِهم

من أجلِ نجاةِ الأسرى وخلاصِهم

من أجلِ المسافرينَ بَرّاً وبَحْراً وجوّاً

من أجلِ المطروحينَ في الأمراض

لنصلِّ أيضاً من أجلِ خِصبِ الأرضِ بالثمار

من أجلِ الذينَ عمَّروا هذهِ الكنيسةِ المقدَّسةِ (أو هذا الدير المقدَّس)، وجميعِ السابقِ رُقادُهم من آبائِنا وإخوتِنا الأرثوذكسيِّين، الموضوعينَ ههنا، وفي كلِّ مكان

ونحنُ أيضاً ارحَمْنا وخلِّصْنا، بما أنَّكَ صالحٌ ومحبٌّ للبشر

ثم يرنمون الطروباريات المعينة

القارئ: افرحي يا والدة الإله العذراء مريم الممتلئة نعمة الرب معك، مباركة أنت في النساء ومباركٌ ثمر بطنكِ لأنكِ ولدتِ مخلص نفوسنا (ثلاثا)

الكاهن: بصلواتِ آبائِنا القدِّيسين، أيُّها الربُّ يسوعُ المسيحِ إلهُنا، ارحَمْنا وخلِّصْنا
القارئ: آمين